ترجمة الدكتور تقي الدين الهلالي بخط يده