رسالة من الدكتور تقي الدين الهلالي لجلالة الملك الحسن الثاني

حضرة صاحب الجلالة، الملك المعظم؛ الحسن الثاني -نصره الله-.[1]

لقد غمرتنا موجة من الفرح والسرور بسماع الدرس القيم الذي تكرمتم بإلقائه في رمضان، وما نشأ عنه من الأمر بإقامة الصلاة في المدارس وتأدب المرأة المسلمة بآداب الإسلام.

نسأل الله سبحانه أن يزيدكم توفيقا، ويؤيدكم بنصره وبالمؤمنين، ويقر عينكم بولي العهد سيدي محمد، وسائر إخوته، ويبقيكم ذخرا لرعاياكم المخلصين خصوصا، وللإسلام والمسلمين عموما.

ونهنئكم بعيد الفطر المبارك، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.


[1]– المصدر: مجلة دعوة الحق، العدد الرابع، السنة العاشر، ص 41.